الصحة العالمية" تصدر احصاءاتها عن حالة الصحة والوفيات الزائدة جراء فيروس كورونا

أصدرت منظمة الصحة العالمية اليوم الجمعة فى جنيف تقييما واحصاءاتها السنوية لحالة الصحة فى العالم والذى يعرض للبيانات الخاصة باهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالصحة إضافة الى تقديرات أولية للوفيات الزائدة العالمية جراء انتشار فيروس كورونا وايضا حول التفاوتات الصحية المستمرة وثغرات البيانات التى تفاقمت بسبب الوباء مع دعوة الى الاستثمار بشكل عاجل فى انظمة المعلومات الصحية لضمان استعداد العالم بشكل افضل .

وقالت منظمة الصحة في احصاءاتها إنه وحتى 31 ديسمبر 2020 فمن المحتمل ان يكون عدد الوفيات جراء فيروس كورونا عام 2020 قد بلغ 3 ملايين شخص على الاقل وبما يمثل 1.2 مليون حالة وفاة اكثر من من الارقام التى تم الابلاغ عنها رسميا .

وقالت المنظمة إنه واستنادا الى تقديرات العام الماضى فمن المحتمل ان يكون عدد الوفيات التى تم الابلاغ عنها حاليا الى منظمة الصحة اقل من العدد بشكل كبير مع وجود ارقام حقيقية اعلى مرتين الى ثلاث على الاقل .

واكدت منظمة الصحة ان جائحة كورونا تشكل تهديدات كبيرة لصحة السكان ورفاههم على مستوى العالم كما يعيق التقدم فى تحقيق اهداف التنمية المستدامة واهداف منظمة الصحة العالمية واشارت المنظمة الى انه مع قيام 90 % من البلدان بالإبلاغ عن اضطرابات فى الخدمات الصحية الأساسية و 3٪ من الأسر تنفق أكثر من 25٪ من ميزانيتها على الرعاية الصحية فى عام 2015 فان التغطية الصحية الشاملة معرضة بشكل أكبر لخطر التخلف عن الركب .

وأضافت المنظمة أن متوسط العمر عند الولادة قد ارتفع من 66.8 سنة فى 2000 الى 73.3 سنة فى 2019 وذلك مع ارتفاع متوسط العمر المتوقع من 58.3 سنة الى 63.7 سنة.

واشارت الى ان أكبر المكاسب تتحقق فى البلدان منخفضة الدخل وهو مايرجع فى المقام الأول الى الانخفاض السريع في معدل وفيات الأطفال والأمراض المعدية .

ولفتت المنظمة الى ان استخدام التبغ قد انخفض على مستوى العالم بنسبة 33٪ منذ عام 2000 ولكن السمنة لدى البالغين اخذة في الارتفاع مع ما يصل الى ربع السكان فى البلدان ذات الدخل المرتفع يعانون من السمنة المفرطة فى عام 2016 ونوهت المنظمة الى ان الأمراض غير المعدية شكلت 7 من أسباب الوفاة العشرة في جميع أنحاء العالم فى عام 2019 .

انتقل إلى أعلى