٠٠ مؤلفات على رفوف الصمت ٠٠

ذات يوم كنا نسمع عن المؤلفين للكتب الأدبية والدواووين الشعرية وغيرها من الكتب التاريخية والقصصية والطيبة 
 ناهيك عن كتب الفلسفة وعلم الفلك والكثير الكثير التي لايتسع المقام لحصرها  ولكن لم نقرأ منها إلا ما ندر وذلك لقلة المكتبات  في بيئتنا انذاك ولقلة من يهتم بالقراءة أو يجيدها !! 

اليوم المكتبات زاخرة بشتى أنواع الكتب، والمتعلمين بالآف غير المفكرين والادباء والشعراء والنقاد !! 

أرفف المكتبات مليئة بالكتب يخيِّم الصمت، وأغلب من يرتاد تلك المكتبات إما لشراء بحث مطبوع جاهز أو لشراء لوحة او لشيء معين غير آبه بما هو معروض من الكتب القيّمة والمثرية للفكر 
وخير معين بعد الله في التعامل مع واقع الحياة !! 

  اجهزتنا  المحمولة التي نحملها في جيوبنا تحمل داخلها موسوعة علمية متكاملة وما علينا إلا الضغط على الأحرف التي أمامنا على شاشة الجهاز واختيار اسم المؤلف او الكتاب او الموضوع المراد البحث عنه !! 

كتب عربية، وكتب عالمية، ومؤلفين شتى من انحا أقطار العالم بين أيدينا ولا يستغرق البحث عن المعلومة سوى ثوان ٍ معدودة  اوراق إلكترونية، واحرف وهمية، ومَحْبَرة مداد مخفية، وعالم اخر نسمع عنه احياناً ونشاهده أحيانآ أخرى !!
 
نكهة الكتاب ولّت، ورائحته رحلت، وصداقته اضمحلت، واعين القُراء عنه مالت !! 

مؤلفات على ارفف الصمت قد وضِعت لا تجد من يعيرها اي اهتمام إلا عامل المكتبات الذي يتفقدها بين الفينة والأخرى وينقلها من رف ِ إلى آخر وينفض عنها اتربةً قد كست اغلفتها بلونها الباهت !! 

الخوارزمي وابن البيطار والمتنبي وابن حجر وابو فراس الهمداني والعقاد وغيرهم الكثير اثروا المكتبات العربية والعالمية بمؤلفاتهم التي اليوم يصول ويجول من خلالها العم قوقل بضغطة زر إرضاء لجيل لايعرف سوى أنه هو الموسوعة الوحيدة التي تتربع على عرش التاريخ !! 

                   ٠٠ بقلم جبران شراحيلي ٠٠

انتقل إلى أعلى