التسامح  من شيم الكرام 

بقلم ـ حسن الصعيبي 

 

التسامح والعفو عن الزلات والأخطاء والهفوات من شيم الكرام  في تعاملهم  مع المخطي لايفهم أنه ضعفاً  بقدر  ماهو شجاعة . 

وقبل ذلك كله هو الخُلق الذي دعانا  إليه الإسلام  بالحلم والتأني في فهم الأمور في المواقف التي يحدث فيها جدال لكي لايعقبها ارتكاب حماقات وأفعال تؤدي للندم ، فـ كم  صَاحبَ الغضب وجود أناس في دور التوقيف والسجون بأسباب أمور تافهه لم يحكِّموا عقولهم فيها ولم يتحكموا في غضبهم 
  مؤسف ومؤلم كم يُتّم من أطفال ورُملت من نساء  وكم من أم ثكلى وأبًا شيخًا حدث له جرح وغصة و ألم على فراق أبنه بأسباب  مشاجرة  كان بإمكانه تلافيها لو عمل بالتأني  يجب علينا أن نتعلم من رسولنا الكريم وهو قدوتنا كيف أنه صبر على الأذى من قومه و كان يبدو على الدوام أحرص على هداية الناس  
لذلك نحذر أنفسنا وأبنائنا  بأن عليهم بالصبر في المواقف التي قد تخرج الشاب عن طوره ، 

كن قوي بالصبر والابتعاد عن التهور حتى لاتندم وتجعل نفسك وأسرتك   في مواقف لا يحمد عقباها .

انتقل إلى أعلى