هبوط " تاسي " 300 نقطة و سهما "بحر العرب وصادرات" يستحوذان على 25% من السيولة

 

تراجعت الأسهم السعودية بنهاية تعاملات جلسة اليوم بأكثر من 300 نقطة، لتمحي بذلك جميع مكاسب الجلسة السابقة، وسط ضغوط من أسهم البنوك والبتروكيماويات.

وتتداول أسعار النفط على تراجع بأكثر من 4 في المائة حيث يتداول خام برنت عند مستوى 109.9 دولار للبرميل عند أدنى مستوى في شهر، بينما يتداول خام نايمكس عند 104.3 دولار.

فيما هبط المؤشر العام 340 نقطة أو ما يعادل 2.9 في المائة، ليغلق المؤشر عند مستوى 11320 نقطة، فيما بلغت السيولة 8.2 مليار ريال.

وتركزت السيولة على سهما بحر العرب وصادرات بعد أستحوذهما على 24.8 في المائة من سيولة الجلسة، لتبلغ تعاملات بحر العرب 1.3 مليار ريال تعادل 15.5 في المائة، من خلال تداول 17.84 مليون سهم وهي الأعلى منذ الإدراج.

فيما بلغت تعاملات سهم صادرات 767 مليون ريال تعادل 9.3 في المائة، من خلال تداول 18.7 مليون سهم وهي الأعلى منذ نوفمبر 2018.

 
وتأتي سيولة الجلسة عبر تداول 219.8 مليون سهم، وبصفقات منفذة تجاوزت 443.5 ألف صفقة.

وضغط مصرف الراجحي من أداء المؤشر العام بعد تراجعه 4.3 في المائة، تلاه كل من البنك الاهلي وأرامكو السعودية بعد انخفاضهما بـ 0.8 و2.9 في المائة.

إلى ذلك، صعدت أسهم 21 شركة خلال جلسة اليوم، تصدرها سهم بحر العرب الذي عاد للارتفاع بعد 12 جلسة من الهبوط الحاد والمتواصل، مسجلا بذلك مكاسب بلغت 4.8 في المائة.

أيضا ارتفعت أسهم بترو رابغ وسلامة للتأمين بـ 4.4 و3.9 في المائة، في حين واصل سهم عطاء مكاسبه للجلسة الثالثة على التوالي ليغلق على مكاسب 3.2 في المائة.

في المقابل، هبطت أسهم 188 شركة تصدرها سهم جبسكو بعدما هبوطهم بالحد الأدنى 10 في المائة، ليغلق عند أدنى مستوى منذ أكتوبر 2020.

أيضا تراجعت أسهم امانة للتامين ومعادن بأكثر من 7 في المائة، فيما تحول سهم دار الأركان للمنطقة الحمراء ليغلق على تراجع 6.9 في المائة.

انتقل إلى أعلى