"الرياض" تشهد أكثر من 7500فعالية محلية وعالمية متنوعة  

 الرياض - حصه العنقري


تشهد العاصمة الرياض هذه الأيام، نشاطًا كبيرًا منذ انطلاق (موسم الرياض) بفعالياته المختلفة التي تزيد على 7500 فعالية محلية وعالمية متنوعة، كما ساهمت (روح السعودية) في تحويل أنظار الزوار والسيَّاح من داخل المملكة وخارجها.
وتميزت الرياض في الآونة الأخيرة بتنوع فعالياتها وأنشطتها وتجاربها المختلفة؛ مما جعلها وجهةً سياحيةً رائدةً على مستوى المنطقة، وأصبح باستطاعة الزوار والسيَّاح من الداخل والخارج ترتيب أجندتهم السياحية، والاختيار بين ما يناسبهم من فعالياتٍ عالميةٍ مبهرة، من خلال (تقويم السعودية للفعاليات والمواسم) الذي أطلقته (روح السعودية)، والذي يعرض الأنشطة كافة الممتدة من أكتوبر 2021 حتى مارس 2022.
وإلى جانب ما شهدته الرياض من فعاليات نوعية خلال الفترة الماضية، ما زالت العاصمة تنتظر العديد من الفعاليات العالمية المميزة؛ التي من المتوقع أن تجذب ملايين الزوار من الداخل والخليج ومختلف أنحاء العالم، فما زالت الشهور المُقبلة تحمل زخمًا جديدًا من الأنشطة في موسم الشتاء.
ويقام حاليًا المهرجان السعودي للتصميم المستمر حتى التاسع والعشرين من يناير الجاري؛ وهو الأول من نوعه في الشرق الأوسط، الذي يجعل من الرياض مركزًا للحوار الإبداعي، من خلال التركيز على القوة التحويلية للتصميم، خاصة أن المهرجان يجمع المُهتمّين للاحتفال وإعادة تصور المستقبل، والتواصل لخلق مساحة خاصّة بالمملكة لتكون جزءًا من الثقافة العالمية والخريطة الإبداعية.
وستستضيف الدرعية جولتي فورمولا إي 2022 الأولى والثانية، للسيارات الكهربائية التي تتضمن 12 سباقًا في 12 مدينة بأربع قارات، وذلك خلال الفترة من 28 و29 يناير 2022. أما عشاق الفروسية، فهم على موعد مع كأس السعودية خلال الفترة بين 25 و26 فبراير؛ وهي النسخة الثالثة من البطولة التي تبلغ جائزة الشوط الرئيسي فيها 20 مليون دولار، كما ارتفعت الجوائز الإجمالية في البطولة من 33.1 مليون دولار إلى 35.1 مليون دولار.
ولعُشاق الفن، هناك النسخة الأولى من بينالي الدرعية للفن المعاصر المستمر حتى الحادي عشر من مارس المقبل؛ الذي يعرض أعمال أكثر من 60 فناناً من المملكة العربية السعودية ومختلف دول العالم في الدرعية؛ مدينة الفنون والتراث؛ وذلك لاستكشاف التحول الاجتماعي تحت عنوان (تتبّع الحجارة)، المستوحى من المقولة الشهيرة «عبور النهر من خلال تتبّع الحجارة»، ويتيح للزوّار الدخول في قلب المشهد الفني المعاصر المتنامي في المملكة؛ وهو المثال الأكثر ديناميكية في الخليج على الإمكانات التحويلية للفنّ.
ووسط هذا الزخم الكبير الذي تشهده الرياض ومناطق المملكة الأخرى هذا الشتاء، أتاحت (روح السعودية) فرصة الاطلاع على كافة الأنشطة والفعاليات والعروض والاختيار بينها، من خلال موقع تقويم الفعاليات والمواسم الذي أطلقته في سبتمبر الماضي، لتعرض من خلاله كافة الأنشطة السياحية والترفيهية والفعاليات والمواسم المقرر إقامتها خلال شتاء السعودية 2021/ 2022، وتشمل الفترة من أكتوبر الماضي حتى شهر مارس القادم 2022م، حيث تفتح المملكة ذراعيها لاستقبال السيَّاح من الداخل والخليج والعالم من خلال عددٍ هائلٍ من الفعاليات النوعيّة والعالميّة التي تقام لأول مرة في المنطقة، مما يتيح للجميع حرية الاختيار بين الفرص غير المسبوقة للاستكشاف والاستمتاع بما تزخر به المملكة من وجهات سياحيّة وفعاليات ترفيهية متميّزة ومتنوعة وذات طابع عالمي، تقام كلها بالسعودية، لتلبية تطلعات العوائل والأفراد من مختلف الشرائح العمرية من مواطنين ومقيمين وسياح، مع مراعاة الاشتراطات الصحية كافة والتأكد من التزام الجميع بها بالتنسيق مع الجهات المختصة بما يضمن تجربة سياحيّة وترفيهيّة آمنة وممتعة، وسط ترحيب شعبي بالسياح والزوار، ولسان حالهم يقول للجميع «حياكم بالسعودية»

انتقل إلى أعلى