"الحوار" تصدر عدداً خاصاً بيوم التأسيس

 

الرياض ـ محمد العتيق 


خصّصت مجلة الحوار التي يصدرها مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني عددها الجديد السادس والأربعين (46)، للاحتفاء بـ"يوم التأسيس" للمملكة العربية السعودية.
واحتوت المجلة على عدد من المواضيع والمقالات التي تتحدث عن هذه المناسبة الغالية والعزيزة على قلوب المواطنين، حيث استعرضت مسيرة 3 قرون مضت وما حملته من أحداث ومواقف وجهود ‏لتأسيس الدولة السعودية منذ نشأتها الأولى، إضافة إلى جذورها التاريخية ورموزها وأبرز مراحل تطورها، بدءا من ‏ ‎الإمام‎ ‎محمد بن سعود رحمه الله، وصولا لعهد خادم الحرمين ‏الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله.‏
وأوضح الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني د عبد الله الفوزان بأن المركز أصدر عددا خاصاً تضامناً للاحتفاء بيوم التأسيس من خلال طرح عدد من المواضيع والمقالات التي تأتي استكمالا للفعاليات والمناسبات التي نفذها المركز بهذه المناسبة في حينه، استجابة للقرار الملكي الخاص باعتبار يوم 22 فبراير من كل عام يوماً رسميا لاحتفال المملكة بيوم التأسيس. 
وأضاف "الفوزان" أن مجلة الحوار تأتي كأحد المنابر الفكرية والأدوات الإعلامية التي يعتمد عليها المركز في توثيق الأعمال الوطنية التي ينفذها المركز وأحد الرسائل الإعلامية والأدوات الاتصالية الفاعلة التي يستثمرها المركز في تعزيز الرؤى الحوارية والتصورات المختلفة، وذلك من خلال الأفكار التي يطرحها الكتّاب المشاركين في العدد لتعزيز قيم الوسطية والاعتدال والتعايش المجتمعي والتلاحم الوطني. 
مؤكداً على أن المركز يولي اهتماما كبيرا للمجلة من خلال الحرص على تطويرها بشكل دوري، سواء من حيث المحتوى أو التبويب أو الإخراج، مشيرا إلى أنه في ضوء هذا التطوير فقد تم إطلاق موقع إلكتروني متكامل للمجلة يواكب مرحلة التحول الرقمي التي تشهدها أغلب وسائل الإعلام وفي مختلف المجالات، لافتا إلى أن هذه الخطوة ستتيح انتشاراً واسعاً لمواضيع المجلة وستضمن وصولها لأكبر عدد من القراء والمتابعين والباحثين والمهتمين داخل المملكة وخارجها.
الجدير بالذكر أن العدد الجديد قد سلّط الضوء على أبرز الأنشطة والفعاليات التي نفذها وشارك فيها المركز خلال الفترة الماضية، ومنها تنظيمه حفل لتكريم الفائزين بجائزة الحوار الوطني، وكذلك ‏إقامته للقاء شبابي للتبادل الثقافي ضمن برنامج سفير بالتعاون مع جامعة الأميرة نورة بحضور طالبات المنح من مختلف الجنسيات، وأيضا تدشينه برنامج سفراء الوسطية السادس بالمدينة المنورة، إضافة إلى ‏توقيعه مذكرة تفاهم ‏مع مجلس شؤون الأسرة.‏
وفي حوار العدد استضافت المجلة الأمين العام لمجلس شؤون الأسرة ‏‏د هلا ‏بنت مزيد التويجري، التي تحدثت عن تأسيس المجلس وأهدافه ‏ورسالته ومبادراته ‏ومشاريعه ‏التي تدعم وتمكن الأسرة بكافة أفرادها، وتضمن استدامة ‏‏‏استقرارها.‏
واستمراراً لنهج المجلة في طرح القضايا الوطنية الكبرى والمشكلات الاجتماعية تناولت مجلة الحوار في عددها هذا مجموعة من التقارير المتنوعة أبرزها: "القوة ‏الناعمة.. بوابة السعودية للمستقبل"، ‏إضافة إلى "حقوق الإنسان ومساهمة ‏الفلسفة والأديان والثقافات المختلفة في بلورة قيمها وثقافتها ومنظومتها"، 
‏‏ علاوة على ذلك اشتمل العدد على عرض لكتاب "التسامح وقضايا العيش ‏المشترك "، ‏وكذلك عرض لكتاب ‏"قواعد ومبادئ الحوار ‏الفعال"، الصادر عن المركز، كما يحتوي العدد على مجموعة من المقالات الرصينة التي شارك في ‏‏إعدادها نخبة من مختلف الأطياف الفكرية داخل المملكة وخارجها.‏

انتقل إلى أعلى