"مَنْ علّمني حرفاً صنتُ له عهدً"

بقلم: نهاد فاروق قدسي

"اليوم" معادن الناس الصدئة : من علّمني حرفًا وكنتُ له عضدًا ،، ورفعتُ له شأنًا ،، وأحسنتُ له صنعًا : 
جحدتُ له فضلًا ،، نكرتُ له معروفًا ،، طعنتُ له ظهرًا ،، وافتريتُ عليه كذبًا ،، واختلقتُ له حكايات وقصصًا ،، لكن الله لا يخفى عليه سرًا ،، ويكشف عنهم كل غطاءً وستراً ،، فوربِّ لنْ يضيعَ لأهل الفضل أجرًا ،، ونسأل الله أن يحصدوا ماقاموا به زرعًا ،، وأولئك سيجدون مايوعدون به موعدًا ،، وكان وعد ربي حقًا،، وفي محكمة الله غدًا تلتقي الخصوم ولن يجدوا لهم عذرًا ،، وكل ساقي سيسقى بما سقى ولا يظلم ربنا أحدًا ،، 

انتقل إلى أعلى