المعارضة الإيرانية تخترق منظومات لنظام الملالي وتدمر مركز لتصدير الإرهاب

جدة - ولاء باجسير 


أوضحت المعارضة الإيرانية عن اعلان موقع “انتفاضة حتى إسقاط نظام الملالي” عن اختراق وتدمير مواقع ومنظومات المنظمة المسماة “رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية ”، الذي يعتبر مركز لتصدير أفكار الإرهاب لنظام الملالي في ايران، حيث تم الإستيلاء على 6 مواقع وتدمير عدد 2 من الأتمة الرئيسية واختراق 44 خادم ومئات من أجهزة، وتدمير 15 نظاماً إلكترونياً لإصدار الثقافة المتطرفة تحت إسم الإسلام واستبدال صفحاتها الأولى بصور لقيادة المقاومة الإيرانية وشعارات الموت لخامنئي ورئيسي، وعاش رجوي، بالإضافة إلى تدمير 35 قاعدة بيانات رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية هي إحدى المنظمات التابعة لوزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي. تأسست هذة المنظمة عام 1995.

وقالت المعارضة الإيرانية أنها تدار تحت إشراف المجلس الأعلى الذي يتألف من عدة أعضاء من مجلس وزراء الفقيه، مثل وزير الخارجية ووزير الثقافة والإرشاد الإسلامي، وكذلك رئيس هيئة الإذاعة. ولهذة المنظمة ممثلون في معظم سفارات النظام بدول مختلفة.

وهى معروفة بإسم رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية وهي مؤسسة للدعاية لنظام ولاية الفقيه، وتجنيد الناس وتصدير التطرف والإرهاب في أكثر من 70 دولة.

من مهام هذة المنظمة هي تنفيذ خطط الحرب النفسية والشيطنة، واستخدام الجماعات والمعارضات المصطنعة والمزيفة، واستخدام وسائل الإعلام باللغة الفارسية لدفع أهداف وخطوط النظام ضد المعارضة الإيرانية الحقيقية.

ولرفع مكانة نظام الملالي بين الجاليات الإيرانية في الخارج ، ونشر نظرية “ولاية الفقيه” في المجتمعات الإسلامية، واستقطاب العناصر الأصولية، وتنظيم الخلايا الإرهابية في البلدان والمجتمعات الإسلامية والمساجد، والتنسيق العملي مع قوة القدس لجذب واستخدام الدوائر الدينية المتطرفة في مختلف البلدان هي إحدى المهام الأخرى لهذة الرابطة.
 

* موجز عن رابطة الثقافة والعلاقات الاسلامیة (ICCO):

تم تشكيلها رسمياً في عام 1995 وتلعب دوراً رئيسياً في تمهيد الطريق للأنشطة الإرهابية وتجنيد العناصر المتطرفة. وتم تشكيلها بهدف توحيد جميع الأنشطة لتصدير التطرف في مختلف البلدان، وخاصة البلدان الإسلامية، لتعزيز ونشر ولاية الفقيه، بينما الرئيس الحالي للمنظمة الشيخ مهدي إيماني‌ بور.

على الرغم من أن هذة الرابطة تعتبر جزءاً من وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، إلا أنها من الناحية العملية جزء أساسي من مكتب خامنئي. وتمت صياغة النظام الأساسي لهذة المنظمة بموافقة علي خامنئي وجميع أعضاء مجلسها الأعلى، ويتم تعيين مدراء هذة المنظمة وكذلك رئيسها من قبل خامنئي.

ويضم المجلس الأعلى لرابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية وزيرين وممثلي العلاقات الدولية لمكاتب خامنئي، مما يؤكد دورها المهم ومكانتها في النظام، وعلى الرغم من تخصيص مبالغ ضخمة لهذة الرابطة من الميزانية المعتمدة للبلاد، إلا أنها تقدم مبالغ ضخمة من خلال أموال غير رسمية ، بما في ذلك مبالغ كبيرة تحت سيطرة مكتب خامنئي، ولم يتم الإعلان عن ميزانية الرابطة لهذا العام التقويمي ولكن الميزانية الرسمية للعام الماضي (مارس 2020 إلى مارس 2021) بلغت 4150 مليار ريال، أي ما يقرب من 100 مليون دولار بسعر الصرف الرسمي لعام 2021.

Responsive image
Responsive image
انتقل إلى أعلى