"ناسا" تكشف عن 8 كويكبات تقترب من الأرض هذا الشهر

 

حدد علماء الفلك في وكالة "ناسا" مجموعة من ثمانية كويكبات ستقترب من الأرض خلال الشهر الجاري، اعتبارًا من اليوم.

ويتتبع العلماء آلاف الأجسام القريبة من الأرض؛ من أجل رصد ما إذا كانت في مسار تصادمي مع كوكبنا.

وبحسب "ذي صن"، من المتوقّع أن تمر هذه الكويكبات بالقرب من الأرض في الفترة ما بين 20 إلى 28 يناير، حيث يعتقد أن أكبر هذه الكويكبات سيمر بسرعة تقدر بنحو 32600 ميل في الساعة.

وعلى الرغم من أن هذه الكويكبات تقترب من مسافة قريبة منا (وفقًا للقياسات الفضائية)، لكنها لن تسبب أي ضرر للأرض.

ومن المتوقع أن يكون أقربها إلينا، الكويكب المسمى 2022 AE6، حيث سيسافر على بعد 1.1 مليون ميل من الأرض بسرعة 20 ألف ميل في الساعة، في 20 يناير، والذي يبلغ عرضه نحو 148 قدمًا.

ويشهد اليوم، 20 يناير، مرور كويكب ثان يسمى 2022 AB، والذي قد يصل عرضه إلى 361 قدمًا، ما يعني أنه أكبر من تمثال الحرية الذي يبلغ ارتفاعه نحو 305 أقدام.

وسيكون 2022 AB على بعد 2,3 مليون ميل من الأرض عند أقرب نهج له من الكوكب، ويقدر أن تبلغ سرعته نحو 13 ألف ميل في الساعة.

يشار إلى أن وكالة ناسا تصنف أي جرم يمر ضمن مسافة 120 مليون ميل من الأرض كونه "كائنًا قريبًا من الأرض" (NEO).

ويعتبر أي جسم فضائي سريع الحركة يقع في نطاق 4.65 مليون ميل "خطرًا محتملاً" من قبل الوكالات الفضائية، حيث قد يؤدي تغيير واحد صغير في مساراتها إلى كارثة على الأرض.

ومن المتوقع أن يمر كويكبان آخران بالقرب من الأرض في 21 يناير، ويصل عرض أصغرهم إلى 62 إلى 118 قدمًا.

وسينطلق كويكب 2022 AX4 أولاً على مسافة حوالي 1.9 مليون ميل، ثم يتبعه الكويكب 2018 PN22، الذي تتوقع وكالة ناسا عبوره من مسافة 2.7 مليون ميل.

ووفقًا لقائمة وكالة الفضاء الأمريكية، فإنه ينتظر أن تمر صخرة فضائية أكبر بكثير في 24 يناير، ويطلق عليها 2017 XC62، وتعتقد ناسا أن عرضها يصل إلى 623 قدمًا، وهذا يزيد عن ضعف حجم تمثال الحرية، وسرعته ستبلغ 9500 ميل في الساعة من مسافة 4.4 مليون ميل.

ويتوقع أن تمر آخر ثلاثة كويكبات بالقرب من الأرض في يناير في يومي 27 و 28، ويتراوح عرضها من 101 قدم إلى 213 قدمًا.

ومن المتوقّع أن يصل كويكب 2022 AG6 إلى مسافة 1.8 مليون ميل من الأرض وأن تتجاوز سرعته قليلاً ثمانية آلاف ميل في الساعة.

 

انتقل إلى أعلى