رائدة الحميد  : المرأة السعودية هي قوة المجتمع  ومرحلتها استثنائية من حيث الشخصية

حوار - عارف السويدي

اكدت ل " الحدث " الاستاذة رائدة الحميد ، ناشطة اجتماعية في مجال التطوع بمنطقة حائل .

بأن المرأة السعودية هي مشاركة في النهوض كل الأمم في المستقبل القريب ، فهي  جُزء من قادة المجتمع نحو التطور والإزدهار ، وأداة فعالـة للبناء والتنميـة لتحقيق رؤية ٢٠٣٠  ، و غيابهم عن الساحة والمشهد ليس بالسهل.

" الحدث " نقلت عدة تساؤلات من أهمها :

كيف تستغل المرأة السعودية نشاطها ؟
اجابت : بأن المرأة السعودية مخلوق على الفطرة في جهدها واخلاصها لوطنها ولديها القدرة على العطاء بعزمها وصبرها لتحقيق ثمرة ناضجه للمجتمع في اتجاه التنمية لخدمة الوطن والوطنية لصناعة مستقبل مُزهر .

- ماذا عن الشخصية التكونية  ومرحلة مسيرتها في التنمية ؟
اشار ت : ان مرحلة المرأة السعودية مرحلة استثنائية من حيث الشخصية والحماس من خلال اكتسابها من مهارات ومعارف في العديد من المشاركات سواء في جانب التطوع او حتى المبادرات التي تقام على مستوى منطقة حائل وأيضاً في كافة المناطق ، لما تتميز بها من تكوين علاقات اجتماعية ايجابية ومرحلتها تعتبر من مراحل النظر للمستقبل بطموح عالي .

- نسمع كثيرا بان المرأة السعودية تعتبر من الموارد المكتسبه هل من توضيح لذلك ؟
اكدت بانه نعم هيا من الموارد المكتسبه للوطن في ظل دعم حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده فيما يحتاجونها على مستوى مؤسسات المجتمع .

وعلى هذه المؤسسات تحويل ابداعاتها المبتكرة الى انتاج يستفاد منه على مستوى المجتمع السعودي في كل الاتجاهات منها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية .

- أشرتي لدعم المؤسسات لهن ، ان لم يكن ذلك هل يكون هناك عامل عكسي لهن؟
نوهت بقولها : ان عدم دعمها واستثمارها وعدم تقديم الرعاية لها سوف ينعكس حتى على المجتمع وليس فقط على المرأة ، فلا بد من الاهتمام بها ، حيث ان تهميش افكارها وطاقاتها ربما ينعكس انعكاس سلبي لتقديم المزيد من الطموح .

هل من كلمة أخيرة للمجتمع ؟
نعم : العملية الإصلاحية في مجال التنمية في تطور تام ، فا إشراك المرأة السعودية بجهدها وحماسها وطاقاتها لابد ان يستثمرن في صنع الكلمة والقرار تجاه اهدافها والرقي في مسيرة ورؤية ٢٠٣٠ ، فا بنات البلد هن مستقبل الأمه ،  وهن الأكثر طموحاً وعملية التغّيير والتقدم ليس لها حدود ، لذلك لابد من استقطابها ومشتركة ابناء هذا البلد  ، وهي القوة الإجتماعية تجاه وطنهم .

وكل نساء هذا الوطن والأجيال المقبلة من النساء سيتذكرن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وأنه القائد الداعم والممكن للمرأة في جميع المجالات يسمو بها الوطن .

مُشيرة بأن للمرأة دور كبير في الماضي والحاضر والمستقبل  في تنمية المجتمع السعودي ،  في زيادة  الدخل بسبب اشاركها في سوق العمل وزيادة الأنشطة الاقتصادية التي ساعدت في تنمية اقتصاد الدولة .

يُذكر بأن  الناشطة الإجتماعية رائدة الحميد ، عضو مجلس ادارة جمعية مرضى الكلى ومشرفة القسم النسائي بجمعية التنمية الاسرية وفاق .

Responsive image
انتقل إلى أعلى